5 كويكبات تحلق بالقرب من الأرض.. إليك كل ما تريد معرفته

ستحلق خمسة كويكبات حول الأرض في الفترة ما بين 8 و16 يوليو، وإن كان ذلك على مسافات آمنة، وفقًا للوحة القيادة التي يديرها مختبر الدفع النفاث التابع لناسا (JPL) والذي يراقب مسارات الكويكبات التي يتراوح قطرها بين 50 و800 قدم.

وسيمر الكويكب الأول 2024 MT1 على مسافة 936 ألف ميل في 8 يوليو، يليه 2024 ME1 على مسافة 2.700.000 ميل من الأرض في 10 يوليو، وسيقترب 2022 YS5 في 11 يوليو على مسافة 2.620.000 ميل.



في 13 يوليو 2024، سيتجاوز NG 2,140,000 ميل، وأخيرًا سيصل 2024 BY15 إلى 3,850,000 ميل في 16 يوليو.



وفي الوقت نفسه، رصد رادار الكواكب جولدستون التابع لشبكة الفضاء السحيق التابعة لناسا مؤخرًا كويكبين، 2024 MK و2011 UL21، أثناء مرورهما بسلام بالقرب من الأرض.



وفي 27 يونيو، مر الكويكب 2011 UL21 بالقرب من الأرض على مسافة 6.6 مليون كيلومتر، أي ما يقرب من 17 ضعف المسافة بين القمر والأرض. تم اكتشافه أيضًا في عام 2011 من خلال مسح كاتالينا سكاي الذي تموله وكالة ناسا، وهو الوقت الذي يكون فيه جسم يبلغ عرضه حوالي ميل قريبًا بما يكفي لتصويره بواسطة الرادار.



باستخدام رادار النظام الشمسي غولدستون البالغ طوله 70 مترًا التابع لشبكة الفضاء العميق، اكتشف علماء مختبر الدفع النفاث أن 2011 UL21 هو نظام ثنائي، مع وجود كويكب أو قمر أصغر يدور حوله على مسافة حوالي 3 كم ويصنف على أنه خطر محتمل، وتظهر الحسابات أن ولن تشكل خطراً على الأرض في المستقبل القريب.

وبعد يومين، في 29 يونيو، لاحظ الفريق مرور الكويكب 2024 MK بالأرض على مسافة 295 ألف كيلومتر فقط، أي ما يزيد قليلاً عن ثلاثة أرباع الطريق إلى القمر. بدا هذا الكويكب الذي يبلغ عرضه 150 مترًا ممدودًا وزاويًا.



كشفت عمليات الرصد الرادارية، التي تم إجراؤها باستخدام طريقة مزدوجة باستخدام هوائيات Goldstone DSS-14 وDSS-13، عن ميزات سطحية تفصيلية مثل التجاويف والتلال والصخور التي يبلغ عرضها حوالي 10 أمتار. وتغير مدار الكويكب بفعل جاذبية الأرض، مما أدى إلى تقصير فترة دورانه. ويستغرق مداره حول الشمس حوالي 24 يومًا.

اترك تعليقاً