لمرضى الفيبروميالجيا.. كيف تمارس الرياضة بأمان؟

الفيبروميالجيا هي مشكلة يعاني منها الكثير من الأشخاص وتختلف في درجتها وشدتها من حالة إلى أخرى ومن الممكن أن تؤثر على القدرة على بذل الجهد والنشاط بسبب آلام العضلات التي يعاني منها المريض.

وبحسب تقرير منشور على موقع eMedicine Health Medical يتعلق بالصحة العامة والأمراض، فإنه يمكن التقليل من هذا الألم المزمن المزعج والتخفيف من حدته تدريجياً من خلال ممارسة التمارين الرياضية الجيدة، والتي هي في الأساس علاجية وعلاجية، حيث تقلل من شدتها وآلامها في العضلات. والمفاصل.

تعمل ممارسة التمارين الرياضية على تحسين الحالة المزاجية لمريض آلام العضلات، كما تزيد من قدرته على النوم دون ألم شديد وتحسن مرونة جسمه.

لا يمكن أن تقومي بأي تمرين عشوائي دون استشارته حتى لا يؤثر ذلك على عضلاتك ومفاصلك ويسبب ضغطاً شديداً عليها.



وبحسب التقرير، من الضروري ممارسة الأنشطة والتمارين التي لا تزيد الوزن أو الضغط على المفاصل والعضلات والتي لا تحمل وزناً ثقيلاً أو إجهاداً شديداً على الساقين والذراعين.



كما يفضل الالتزام بممارسة التمارين الرياضية منخفضة الضغط والتأثير، مثل تمارين القلب والأوعية الدموية، والتي تتطلب برنامجًا رياضيًا ملتزمًا مع متخصص.



وتابع التقرير مقترحا ضرورة التركيز على مجموعة من التمارين الرياضية المناسبة للأشخاص الذين يعانون من آلام العضلات، مثل:

تعمل تمارين السباحة المنتظمة على زيادة قوة العضلات وتقليل الضغط عليها وتحسين مرونة العضلات وقوتها

يعد ركوب الدراجات خيارًا مثاليًا لهؤلاء المرضى لأنه يزيد من قوة عضلاتهم وقدرتهم على التحمل

ومن الأفضل أن تبدأ بخطوات صغيرة قبل البدء بالتمرين بعملية إحماء بسيطة لزيادة قوة وفعالية التمرين.

كما ينصح بوضع كمادات باردة على العضلات بعد الانتهاء من التمرين، مع تدليك العضلات المؤلمة للحصول على أفضل النتائج وأكثرها فعالية لعلاج هذه الآلام.

اترك تعليقاً