انتبه للاختبار.. 8 خطوات للتحكم في الكولسترول الجيد في الجسم

وأكد تقرير أن هناك نوعين من الكولسترول: الجيد والضار، والكوليسترول الجيد، الذي يسمى HDL، هو النوع الذي يحتاجه الجسم لتحسين وظيفته.



ويشير التقرير إلى أن هناك علاقة وثيقة بين مستويات الكولسترول الجيد وخطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، فكلما ارتفع مستوى الكولسترول الجيد والحديد في الدم، زاد خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.



كما أن الحصول على الكولسترول الجيد أو HDL له بعض الخطوات الصحية المهمة التي لا ينبغي إغفالها أبدًا في الوقاية من مرض السكري وأمراض التجلط والسكتات الدماغية.

الذي يتضمن:

التركيز على الالتزام بنظام غذائي جيد ومتناسق وصحي، حيث يتم تناول الطعام بشكل مثالي وموزع دون إفراط أو إهمال.

تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الصحية، مما يجعلك تشعر بالشبع ويزيد من مستويات الكوليسترول الجيد لديك.

من أجل الصحة والسلامة ومستويات الكوليسترول، تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية، وليس الدهون المشبعة غير الصحية.

تناول الحبوب الكاملة والبقوليات يزيد من مستويات الكولسترول الجيد.

الفول والعدس من الأطعمة الشعبية التي تزيد من تكوين الكولسترول الجيد.

يعتبر سمك السلمون وزيت الزيتون الغنيان بالأوميغا 3 مهمين للغاية.

إن فقدان الوزن الزائد ضروري لتجنب زيادة فرص الإصابة بالكوليسترول الضار.

التركيز على النشاط البدني الجيد والمنظم من خلال ممارسة الرياضة.

بينما أكد الدكتور عبد المنعم إبراهيم استشاري الطب الباطني بقصر الغيني على ضرورة الاهتمام الدائم بقياس السكر بالدم خاصة لمن يعانون من مشاكل في نسبة الكوليسترول في الدم مع المتابعة الجيدة من قبل أطباء متخصصين بالإضافة إلى القياس.

يتم التحكم بالكوليسترول دائما عن طريق الحركة الجيدة ويرتفع مستوى النوع الضار منه ويعتمد على النشاط البدني الجيد خلال اليوم، وتجنب الأطعمة غير الصحية مثل الأطعمة المقلية. والأطعمة الغنية بالدهون، وجميع الأنماط الغذائية التي تساعد على التحكم في مستويات الكولسترول الجيد والوقاية من مرض السكري.

اترك تعليقاً