You are currently viewing العلاج بالتبريد… هو طريقة بسيطة لعلاج القلق واضطراب ما بعد الصدمة

العلاج بالتبريد… هو طريقة بسيطة لعلاج القلق واضطراب ما بعد الصدمة

هل سبق لك أن شاهدت مقاطع فيديو لأشخاص يغطسون في حمامات مليئة بالثلج كجزء من تحدي اللياقة البدنية؟

هذه الممارسة، المعروفة باسم العلاج بالتبريد، هي علاج يستخدم درجات الحرارة الباردة لتحقيق مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، والتي يمكن تطبيقها على مناطق معينة أو الجسم بأكمله، بما في ذلك تخفيف الألم، واستعادة العضلات، وفقدان الوزن، وتحسين صحة الجلد هل تعلم أنه مفيد أيضًا لصحتك العقلية؟

ما هو العلاج بالتبريد؟

تتضمن علاجات العلاج بالتبريد استخدام درجات حرارة منخفضة، وتأتي في أشكال عديدة، بما في ذلك الهواء البارد، والغمر في الماء البارد، والغرف المبردة، ولكن ضع في اعتبارك أن كل طريقة لها مزاياها وعيوبها.

كيف يعمل العلاج بالتبريد؟

وتشمل إجراءات التعرض للبرد الاستجابات الفسيولوجية بما في ذلك توليد الحرارة عن طريق تقلص الأوعية الدموية والارتعاش، مما يقلل من فقدان الحرارة ويزيد من إنتاج الحرارة الأيضية، على التوالي.

يتم تحفيز انقباض الأوعية الدموية عن طريق المنعكس والتبريد الموضعي. ومن المهم أن نتذكر أنه أثناء العلاج بالتبريد تنخفض درجة حرارة الجلد بين 5 و12 درجة مئوية عندما يؤدي تأثير الإجهاد البارد إلى تجديد الجسم وتنشيط الجهاز المناعي بالكامل. التخدير، مثل الإندورفين، يقلل من نشاط الوسائط الالتهابية في الدم مثل الهستامين والسيروتونين.

كيف يساعد العلاج بالتبريد على تحسين الصحة العقلية؟

أظهرت الدراسات التي أجريت على العلاج بالتبريد لاضطرابات التوتر مثل القلق العام والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الوسواس القهري أن العلاج بالتبريد يرتبط بتحسن الصحة العقلية.

تشير الأبحاث إلى أن العلاج بالتبريد قد يكون لديه القدرة على تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي المرتبط بالخرف والضعف الإدراكي المعتدل وغيرها من التدهور الإدراكي المرتبط بالعمر.

لماذا يجب أن نختار العلاج بالتبريد؟

يهدف العلاج بالتبريد إلى تقليل الالتهاب عن طريق تحفيز استجابة الجسم الطبيعية “للقتال أو الهروب”، مما يساعد على تقليل الالتهاب وزيادة الدورة الدموية عن طريق زيادة الأكسجين إلى الجسم.

كما أنه يزيد بشكل طبيعي من الكولاجين والإندورفين، وهو أمر مفيد لكل من الجسم الجسدي والعقلي، والمكافأة الإضافية هي أنه يحرق 500 إلى 800 سعرة حرارية خلال خمس ساعات من العلاج.

ماذا يجب أن تعرف؟

يمكن أن يسبب العلاج بالتبريد آثارًا جانبية مثل تهيج الجلد والخدر والصداع، ويجب ارتداء معدات الحماية المناسبة بما في ذلك القفازات والجوارب وأقنعة الوجه وعصابات الرأس لمنع قضمة الصقيع.

يجب استشارة طبيب متخصص قبل إجراء العلاج بالتبريد، خاصة إذا كنت تعاني من أمراض القلب، أو ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط، أو ينصح النساء الحوامل والأطفال بعدم القيام بالعلاج بالتبريد.

اترك تعليقاً