التهاب الحلق: مدة الإصابة وأهم الأعراض وطرق العلاج

التهاب الحلق هو عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا العقدية، والتي يمكن أن تسبب التهاب وتورم الحلق واللوزتين.

يعد التهاب الحلق العقدي أكثر شيوعًا في الشتاء وأوائل الربيع، ولكنه يمكن أن يحدث في أي وقت من السنة، بما في ذلك الصيف. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يؤثر في المقام الأول على الأطفال ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر.

انظر إلى الأعراض

وفقًا لموقع Onlymyhealth، تشمل بعض الأعراض الشائعة لالتهاب الحلق العقدي ما يلي:

  • التهاب الحلق وألم وصعوبة في البلع
  • التهاب واحمرار اللوزتين
  • وغالباً ما ترتفع درجة الحرارة إلى (38.3 درجة مئوية) أو أعلى.
  • تضخم الغدد الليمفاوية، خاصة في الرقبة
  • صداع
  • طفح جلدي، وأحيانًا طفح جلدي أحمر رقيق (الحمى القرمزية)
  • آلام الجسم
  • الغثيان أو القيء أكثر شيوعًا عند الأطفال

ما مدى عدوى التهاب الحلق العقدي وما هي مدة استمراره؟

التهاب الحلق شديد العدوى، وينتشر عن طريق الرذاذ التنفسي الناتج عن سعال أو عطس شخص مصاب، أو عن طريق: لمس الأسطح الملوثة بالبكتيريا ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين، يمكن أن يؤدي الاتصال الوثيق مع شخص مصاب إلى زيادة خطر الإصابة بشكل كبير عدوى. .
أما بالنسبة لمدة الإصابة، فإن الشخص المصاب بالتهاب الحلق العقدي قد يظل معديًا للأسباب التالية:
بدون علاج: 2-3 أسابيع، حتى لو لم تظهر المزيد من الأعراض.
مع العلاج: بشكل عام، بعد 24 ساعة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية، لا يعد الشخص معديًا.

كيفية علاج وإدارة الحالة

وفقا لمايو كلينيك، إذا ترك التهاب الحلق العقدي دون علاج، فإنه يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مثل عدوى الكلى أو الحمى الروماتيزمية، والتي يمكن أن تؤدي الأخيرة إلى مشاكل مؤلمة في المفاصل، أو التهاب، أو طفح جلدي، أو تلف صمام القلب.

المضادات الحيوية هي العلاج الأساسي لالتهاب الحلق الناجم عن البكتيريا العقدية للمساعدة في تقليل مدة الأعراض، ومنع المضاعفات، وتقصير مدة العدوى.

عادة ما يتم وصف المضادات الحيوية من قبل الطبيب، ولكن من المهم استشارة الطبيب قبل تلقي العلاج بالمضادات الحيوية. يمكن أن يؤدي الاستخدام غير المنضبط وغير المناسب للمضادات الحيوية إلى مقاومة المضادات الحيوية، والتي تحدث عندما تصبح البكتيريا مقاومة لمضاد حيوي معين أو لا تستجيب له.

فيما يلي بعض النصائح الإضافية لتخفيف التهاب الحلق:

تناول المسكنات لتخفيف الألم والحمى
شرب الكثير من السوائل
الراحة الكافية تساعد الجسم على مقاومة العدوى.
يغسل بالماء الدافئ والملح
تناول قرصًا أو رذاذًا للحلق لتقليل الألم

اترك تعليقاً